:مدير الجامعة في لقاء الطلاب

8 أكتوبر، 2017  |   فعاليات ومناسبات

  • نقدم مخرجات قيادية.. ونموذج الخبرة الجامعية يشمل الممارسة الفعلية للمعارف والقيم والسلوك
  • خططنا الإستراتيجية تواكب رؤية2030.. وجامعتنا فريدة ببحوثها المتقدمة وخريجوها منافسون عالمياً
  • قبلنا أفضل 2% من طلاب الثانوية .. وبرامجنا الأكاديمية يتم تقويمها كل 5 سنوات
  • نحرص على تحقيق الريادة في الطاقة والبيئة والمياه وريادة الأعمال والمؤسسات غير الربحية
  • خريجونا مسؤولون في قطاعات الدولة ويشغلون مناصب قيادية في أرامكو، الاتصالات، الكهرباء، صدارة، ومعادن
  • 1195 مليون ريال أرصدة وقف الجامعة وقيمة منشآت مركز الأعمال 800 مليون ريال

  • نتعاون مع أهم جامعات العالم في مجالات الطاقة النظيفة والحفازات وهندسة البترول والكيمياء

  • طورنا شراكات إستراتيجية مع أرامكو وسابك وشركة الكهرباء

  • شركة وادي الظهران الذراع الاستثماري لتسويق منتجات الجامعة في نقل التقنية وتوطينها وتطويرها

  • أبحاث علمية وبراءات اختراع ومقررات لتدريب الطلاب على البحث العلمي والنشر المعرفي

  • جامعتنا لها دور تأسيسي مهم في جامعات كاوست، حائل، حفر الباطن، جامعة الأمير سلطان

  • إنجازات علمية وثقافية ورياضية محلية وعالمية حققها طلابنا

  • طالب شاركوا في برنامج التبادل الطلابي و1400 في الزيارات الدولية
ويجيب على استفسارات الطلاب:
  • ·       التعاون مع Mit لم يتوقف ولكنه حقق أهدافه المنشودة


  • ·       حريصون على "المناهج الاختيارية" لأنها توسع مدارك الطلاب


  • ·       أرحب بتصوير محاضرات الأساتذة المتميزين ليستفيد منها الطلاب


  • ·       جميع برامج الجامعة تخضع للمراجعة والتدقيق


  • ·       لن نتهاون في رصد مخالفات المرور لأن الطالب ليس مضطراً لذلك


  • ·       الجامعات تنقل تجاربنا ولا يمكن أن نؤخر التدريب التعاوني والصيفي


  • ·       وفرنا "الواي فاي" في جميع مرافق المدينة الجامعية


  • ·       القدرة على التعايش من عناصر الخبرة الجامعية ولا تمييز في السكن الطلابي


  • ·       "المجمع الرياضي" سيشكل نقلة في القطاع الرياضي بالجامعة


  • ·       نسعى إلى تحويل النشاط الطلابي إلى عمل مؤسسي


  • ·       مطاعم الجامعة تلتزم بمعايير جودة عالية
77
مدير الجامعة يتحدث إلى الطلاب بحضور مسؤولي الجامعة

وهنأ  د. السلطان الطلاب المستجدين على قبولهم في الجامعة، لافتا إلى أن بداية الفصل تتزامن مع احتفالات المملكة باليوم الوطني، داعيا الله أن يجعل هذا العام عام خير ورخاء على وطننا في ظل القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، وأن يكون عام خير وأمان على أمتنا وعلى العالم أجمع.

وأضاف أن المملكة احتفلت في يومها الوطني بـ 87 عاما من الإنجاز والتلاحم بين القيادة والشعب الوفي، داعيا الله أن يحفظ على بلادنا أمنها ورخاءها، ولافتا إلى أن لوطننا علينا الكثير من الواجبات ويستحق منا الكثير من العطاء، وجامعتكم تحرص بما تقدمه أن تقوم بواجبها تجاه هذا الوطن المعطاء.

وقال إن العام الماضي شهد الزيارة التاريخية لخادم الحرمين الشريفين للمنطقة الشرقية، وتفضله بتدشين مشاريع المرحلة الثانية من تطوير المدينة الجامعية، وذلك خلال الحفل، الذي أقيم يوم الاثنين 28 صفر 1438هـ بقصر العزيزية بالخبر وتضمن تدشين عدد من المشاريع التنموية بالمنطقة الشرقية، التي بلغت تكلفتها 2 مليار ريال، كما تحظى الجامعة برعاية واهتمام خاص من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، الذي استضاف الجامعة مرتين خلال العام الماضي، الأولى لتكريمها بمناسبة حصولها على المركز (14) عالميا في براءات الاختراع والثانية عندما خصص إحدى "الاثنينيات" لاستعراض تجربة الجامعة في وادي الظهران.

وأضاف أن صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز نائب أمير المنطقة الشرقية يبدي اهتماما كبيرا بالجامعة  وتشجيعا لكل أنشطتها.

وقال مدير الجامعة إن الطلاب المقبولين بالجامعة في العام الدراسي الحالي هم الأميز على مستوى المملكة في اختباري القدرات والتحصيلي.

وأشار إلى أن المقبولين بالجامعة يمثلون أفضل 2% من خريجي الثانوية، مؤكداً حرص الجامعة على الالتزام بالتميز، وموضحاً أن جميع برامج الجامعة الأكاديمية معتمدة ويتم تقويمها ومراجعتها كل 5 سنوات.

واكد أن الجامعة ملتزمة وتأمل أن تخرج كل الطلاب المقبولين لقناعتها أن كل طالب تم قبوله قادر على التخرج إن بذل مايكفي لذلك، نافيا قيام الجامعة بتصفية الطلاب بعد قبولهم.

وقال إن برامج الجامعة معتمدة من هيئات دولية ووطنية مشهود لها بالحيدة والنزاهة، فالبرامج الهندسية معتمدة من هيئة الاعتماد للبرامج الهندسية ABET وكلية الإدارة الصناعية من هيئة اعتماد برامج كليات إدارة الأعمال AACSB، إضافة إلى الاعتماد المؤسسي للجامعة من هيئة تقويم التعليم NCAAA .

وقال إن الجامعة حريصة على أن تواكب خططها الاستراتيجية رؤية المملكة العربية السعودية 2030، وفي هذا الإطار، أطلقت مجموعة من المبادرات والبرامج التي تعزز مشاركتها في هذه الرؤية من خلال تعزيز كفاءة خريجيها بمهارات عالية والريادة في مجالات الطاقة والبيئة والمياه وتوسيع أثر منظومة الابتكار وريادة الأعمال وإدارة المؤسسات غير الربحية.

وقال إن رؤية الجامعة تتضمن أن تكون جامعة فريدة ببحوثها المتقدمة وبكفاءة خريجيها في المنافسة عالمياً وريادتها في مجال الطاقة، مشيراً إلى أن الجامعة أنشأت مكتباً لتحقيق الرؤية يمثل همزة الوصل بين مبادرات الجامعة ورؤية 2030.

وأضاف أن عدد طلاب الجامعة تجاوز حاجز (10000) طالب، مشيراً إلى وجود (2639) طالباً في السنة التحضيرية و(6242) طالب بكالوريوس و(1243) طالب دراسات عليا، وموضحاً أن عدد الطلاب الحاصلين على مراتب الشرف استناداً إلى نتائج الفصل (163) بلغ (1403) طلاب.

وأكد أن الجامعة تؤهل طلابها من خلال نموذج الخبرة الجامعية، الذي يشمل الممارسة الفعلية للمعارف والقيم والسلوك والمهارات عبر عدد من البرامج التي تعزز القيم والأخلاق والانتماء الوطني والمهارات الشخصية والإرشاد والتوجيه والتميز الطلابي والأنشطة الطلابية والتفكير والتحليل والانضباط والالتزام وريادة الأعمال وغيرها من البرامج التي تنتج عنها مخرجات جامعية قيادية رائدة.

وأوضح أن برنامج المهارات الشخصية يعنى بتنمية العديد من المهارات منها: السلوك الإيجابي واحترام الذات، الانضباط والالتزام، القابلية للتأقلم، الريادة والمبادرة، التفكير الإبداعي، القدرة على التعلم، الاهتمام بالسلامة، مهارات التواصل مع الآخرين، احتواء الخلافات.

وأضاف أن برامج التميز الطلابي تشمل برنامج الطلاب المتميزين وبرنامج الطلاب الموهوبين وبرنامج (زميلي يساعدني) والدورات التدريبية (برنامج اكتسب جدارة).

وأوضح أن الجامعة تهدف من كل هذه البرامج إلى تخريج مواطن صالح يكون مكسبا لوطنه بأخلاقه وسلوكه وأن يكون إيجابيا معطاء وحريصا على فعل الخير لوطنه وأمته وللإنسانية جمعاء.

وقال إن عدد المشاركين في الدورات الطلابية المساندة في ريادة الأعمال والإسعافات الأولية والسلامة في الصناعة وصناعة النفط والغاز وتقنيات النانو والمصرفية الإسلامية وغيرها من المجالات بلغ، خلال خمس سنوات، (7700) طالب، فيما بلغ مجموع الطلاب المشاركين في الدورات خلال العام المنقضي فقط (1154) طالباً.

وقال إن أكثر من (700) طالب تم ابتعاثهم لعدد من الجامعات المميزة حول العالم ضمن برنامج التبادل الطلابي الدولي من عام 1428هـ إلى 1439هـ، وأشار إلى أن عدد الطلاب المشاركين في الزيارات الطلابية الدولية بلغ أكثر من (1400) طالب.

وقال إن برنامج دعم البحث العلمي الطلابي تنتج عنه أبحاث علمية وبراءات اختراع ومقررات تهدف إلى تدريب الطلاب على البحث العلمي والنشر المعرفي ونموذج لربط البرنامج التعاوني والتدريب الصيفي مع مشاريع التخرج ومنحة بحثية مادية مرنة من الجامعة لطلابها من ذوي الكفاءات البحثية الواعدة الراغبين في إجراء بحوث نوعية رصينة ونموذج لربط البرنامج التعاوني والتدريب الصيفي مع مشاريع التخرج.

وتحدث عن (منصة خبراتي) وهي بوابة إلكترونية ترصد جميع أنشطة الطالب الأكاديمية وغير الأكاديمية من إنجازات ومشاركات في البرامج والمسابقات المختلفة، وكذلك المخالفات لأنظمة الجامعة.

وتهدف (منصة خبراتي) إلى دعم وإثراء منظومة الخبرة الجامعية، رفع مستوى الوعي والسلوك بما يتماشى مع سمعة الجامعة، تشجيع الطالب على تعزيز السلوك الإيجابي، مساندة صاحب القرار في الجامعة في تحسين اتخاذ القرار.

وحول إنجازات طلاب الجامعة، قال إن طلاب الجامعة حققوا إنجازات متوالية منها: المركزان الأول والثاني في المسابقة الوطنية في برمجة الحاسب، التي استضافتها جامعة حائل ضمن المؤتمر الوطني الثاني لكليات الحاسب بالجامعات السعودية، المركز الثالث في المسابقة الوطنية لأمن المعلومات التي أقيمت على هامش مؤتمر أمن المعلومات الذي نظمته مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، المركز الأول لطلاب كلية هندسة البترول وعلوم الأرض: التصفيات الإقليمية لمسابقة PetroBowl التي تنظمها جمعية مهندسي البترول، المركز الثاني عن محور التصميم في مسابقة مؤتمر AICHE العالمي للسيارات الكهرو-كيميائية في الولايات المتحدة الأمريكية من بين 42 فريقاً شاركوا في المسابقة، التأهل للمرحلة الأخيرة في المسابقة الوطنية للقراءة (اقرأ) التي تنظمها أرامكو السعودية، الجائزة الأولى للجمعية الأمريكية للكيمياء، الجائزة الأولى مسابقة TheQuest التي تنظمها شركة يونيليفر، بطولة الجامعات السعودية للتنس الأرضي، جوائز سابك لأبحاث الطلاب لعامين متتاليين.

وتحدث عن المبادرات الريادية للجامعة، ومنها إنشاء كلية هندسة البترول وعلوم الأرض، التي تسعى إلى تحقيق مكانة مميزة بين الجامعات المتخصصة في هذا المجال وتضم (240) طالب بكالوريوس و (115) طالب دراسات علمية وأساتذة وباحثين مميزين.

وتحدث عن قطاع نقل التقنية والابتكار وريادة الأعمال، الذي يشمل معهد الريادة في الأعمال، مركز الابتكار، مركز النمذجة وتطوير التقنية، مركز حاضنات الأعمال، العلاقات الصناعية.

وقال إن معهد الريادة في الأعمال حقق إنجازات كبيرة، فقد شارك في أعماله (200) أستاذ جامعي واستفاد منه (1250) طالباً وتم فحص (800) فكرة ريادية وقدمت (10) شركات في وادي الظهران للتقنية محاضرات وأفكاراً ريادية لطلابنا وشارك (120) مرشداً في برنامج إرشاد الرواد وبلغت ساعات الإرشاد (1450) ساعة وقبل (7) في برنامج منح رواد 2030 لغير طلاب الجامعة كما توجد (8) شركات تقنية ناشئة محتضنة و (36) شركة خدمية ناشئة محتضنة.

كما فازت الجامعة مؤخراً بجائزة أفضل جامعة في المملكة في دعم رواد الأعمال من الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وأضاف أنه للعام الثالث على التوالي تحتل الجامعة مرتبة بين العشرين جامعة الأوائل في عدد براءات الاختراع المسجلة في الولايات المتحدة.

كما تحدث عن منشآت النمذجة الأولية والمتقدمة مثل فاب لاب الظهران الذي يعد الأول من نوعه في المنطقة الشرقية ويضم (12.800) مشترك وزائر ومركز النمذجة وتطوير التقنية الذي يمثل المرفق الوحيد من نوعه والأكثر تقدماً في مجالي النمذجة الصناعية المتقدمة وتطوير المنتجات الحديثة في المنطقة.

71
جانب من الحضور في لقاء مدير الجامعة بالطلاب

وأكد أن وادي الظهران يعد أكبر تجمع من نوعه لشركات أبحاث الطاقة في العالم، مشيراً إلى أن شركة وادي الظهران للتقنية التي أنشأتها الجامعة بموافقة سامية عام 1426هـ تمثل الذراع الاستثماري لتسويق منتجات الجامعة، وهي تعنى بتطوير اقتصاد المعرفة والاستثمار في صناعة نقل التقنية وتوطينها وتطويرها بالإضافة إلى أنها مكنت الطلاب من الحصول على الدعم لمشاريعهم وشركاتهم الناشئة.

وتطرق إلى التعاون البحثي في مجالات التميز مع جامعات عالمية مميزة مشيراً إلى أن هذه المجالات تشمل الطاقة النظيفة، الحفّازات، الإشارات السيزمولوجية، هندسة البترول، الكيمياء.

ونوه بشراكات الجامعة الإستراتيجية مع كبرى الشركات مثل أرامكو السعودية وسابك والشركة السعودية للكهرباء.

وأشاد بدور المجلس الاستشاري الدولي للجامعة الذي عقد (22) اجتماعا على مدار (12) عاماً وناقش موضوعات استراتيجية مهمة لتطوير وتميز الجامعة وضمت عضويته شخصيات محلية وعالمية بارزة من القطاعين الأكاديمي والصناعي.

وأكد أهمية صندوق دعم البحوث والبرامج التعليمية (وقف الجامعة) في تنويع مصادر التمويل لأنشطتها، مشيراً إلى أن الوقف يشرف عليه مجلس إدارة من المختصين ورجال الأعمال برئاسة صاحب السمو الملكي أمير المنطقة الشرقية.

وقال إن أرصدة الوقف تبلغ حالياً (1195) مليون ريال وقيمة منشآت مركز الأعمال تبلغ (800) مليون ريال، كما تم تخصيص مبالغ لدعم مشاريع الطلاب وأفكارهم الريادية.

وقال إن مركز الأعمال يمثل مشروعاً استثمارياً طموحاً لخدمة مبادرات الجامعة وتطلعاتها ويشمل مكاتب هندسة وحاضنات أعمال ومجمعاً سكنياً وفندقاً وقاعة مؤتمرات.

واستعرض بعض ملامح البيئة الجامعية المتكاملة، مشيراً إلى أنه تمت إعادة هيكلة مركز تقنية المعلومات ليضم إدارة الاتصالات ويصبح مركز تقنية المعلومات والاتصالات.

كما تم تنفيذ تغطية كامل سكن الطلاب بخدمة الـ WIFI، وبدء مشروع البنية المؤسسية في الجامعة وتطوير نظام القبول في الجامعة وتطوير نظام وحجز تسجيل الدخول إلى شاطئ الجامعة.

وقال إن الجامعة تهتم بمراعاة معايير الأمن والبيئة والصحة والسلامة بما يحقق سلامة الطلاب والأجهزة في المعامل وضد أخطار الحريق والإنشاءات والمباني والأصول وترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية والمياه والتخلص من النفايات وإعادة التدوير.

كما حرصت الجامعة على إقامة بنية تحتية مكتملة وتوفير البيئة الجامعية المناسبة للطلاب ومنها المدينة السكنية للطلاب، ومواقف سيارات الطلاب التي يصل عددها إلى (6000) موقف منها (5000) مظللة رغم أن مجموع عدد سيارات الطلاب لا يتجاوز (3500) سيارة إضافة إلى محطات الحافلات الجديدة وتوسعة جامع الظهران ومنظومة المياه في المدينة السكنية وشاطئ الجامعة.

وتحدث عن المشاريع المستقبلية ومنها مشروع مبنى الخدمات والمرافق المساندة ومبنى البرامج التنفيذية ومشروع مجمع رياضي للطلاب بالمدينة الجامعية ومشروع مبنى الورش.

واستعرض بعض أدوار الجامعة ومنها دورها التأسيسي في جامعات كاوست، حائل، حفر الباطن، جامعة الأمير سلطان.

وتناول دور خريجي الجامعة في قيادة دفة الصناعة والأعمال في المملكة ومن بينهم وزراء ومسؤولون في قطاعات الدولة ومناصب قيادية في كبرى الشركات مشيراً إلى أن الرؤساء التنفيذيين لأرامكو السعودية، الاتصالات، شركة الكهرباء، صدارة، ومعادن هم من خريجي جامعتنا، إضافة إلى جميع النواب الأعلى لرئيس شركة أرامكو السعودية ونصف نواب رئيس سابك ورؤساء مصانعها.

وتحدث عن قدرة خريجي الجامعة على المنافسة مع خريجي الجامعات العالمية بشهادة الشركات الموظفة وأن أكثر من (400) مبتعث داخلي حالياً من الشركات الكبرى يدرسون بالجامعة، مشيراً إلى أن هناك تنافساً بين الجهات الموظفة لاستقطاب الخريجين من خلال برامج الابتعاث الداخلي.

وتناول بعض مبادرات الجامعة مثل يوم المهنة والتوظيف مشيراً إلى ارتباطها بالجامعة منذ عام 1403هـ ودورها في توفير الفرص التدريبية والوظيفية للطلاب والخريجين.

وتحدث عن حرص الجامعة على التواصل مع خريجيها وتعزيز العلاقة الثنائية معهم وعقد لقاءات برنامج تواصل التي شارك بها أكثر من (5000) خريج من جميع مناطق المملكة مؤكداً حرص الجامعة على الاستفادة من خبرات الخريجين في برامج الجامعة ومبادراتها لتطوير مهارات الطلاب.

واستعرض نماذج من النتاج البحثي للجامعة مثل عمليات التخلص من الكبريت في النفط وعمليات تحويل الزيت الثقيل إلى الأولفينات وتقنيات تكسير المحفزات لصناعة الأولفينات وتقنيات جديدة لصناعة البوليستر وتقنيات المواد المضافة لصناعة البلاستيك وإعادة تدوير مياه التكرير لتخضير المناطق القاحلة، تقنيات معالجة المياه الملوثة في المصانع.

كما تحدث عن قطاع التواصل المجتمعي مشيراً إلى جهود كبيرة بذلت في هذا المجال ومن بينها تأسيس مكتب العلاقات والتواصل المجتمعي لتعزيز الروابط وتبادل الخبرة بين الجامعة وقطاعات المجتمع ودعم جهود الجامعة في مجالات الحضور على منصات التواصل، خدمة المجتمع، العمل التطوعي، التعلم عن طريق الخدمة، تبسيط العلوم.

وتناول دور الجامعة في البحوث التطبيقية والتعاقدية وتوفير حلول للمشكلات التي تواجه الصناعات الوطنية، منوهاً بتنفيذ الجامعة عدداً من الدراسات والخطط الاستراتيجية الوطنية من بينها الخطة المستقبلية للتعليم الجامعي (مشروع آفاق)، الخطة الاستراتيجية لتطوير مرفق القضاء (مشروع عدل)، الخطة الاستراتيجية والتشغيلية للرئاسة العامة لشؤون الحرمين الشريفين.

كما تناول دور الجامعة في تبسيط العلوم من خلال مشروع نشر وتبسيط المعرفة وتطوير استراتيجيات التعليم بالمدارس وتعزيز الوعي بالعلوم الأساسية والفيزياء والكيمياء والرياضيات.

وتناول دور مركز سلطان بن عبدالعزيز للعلوم والتقنية الذي يعد الذراع المعرفية والتثقيفية للجامعة ويزوره (400) ألف سنوياً ويقدم برامج اجتماعية وعلمية متنوعة.

وتحدث عن مهرجان اليوم التطوعي ودوره في (9) سنوات، مشيراً إلى (13.500) متطوع و(156.000) إجمالي ساعات التطوع وموضحاً أن كل طلاب الجامعة يمتلكون خبرة في مجال العمل التطوعي.

72
المشرف العام على الخدمات وعميد شؤون الطلاب يجيبان على أسئلة الطلاب

وفي نهاية حديثه للطلاب ذكر د. السلطان أن الجامعة تثق أن أبناءها على قدر كبير من الأخلاق الحميدة والوسطية وحب الوطن، ونصحهم بتقوى الله وطاعة الوالدين وحسن التعامل مع الناس بكافة أطيافهم، وأن يقدموا الكلمة الطيبة والتصرف الحميد في تعاملاتهم اليومية وفي تعاملهم في شبكة الإنترنت والأجهزة الذكية، وأضاف" نحن على ثقة أن الدفعات التي تقبلها الجامعة مستمرة في التميز العلمي والأخلاقي وفي انتمائها وحبها لوطنها.

ثم أعطى مدير الجامعة الفرصة للطلاب لعرض اقتراحاتهم وشكاويهم واستفساراتهم، ففي رده على مداخلة الطالب عبد العزيز السنيدي، الذي ذكر أن بعض طلاب التدريب التعاوني يواجهون مشكلة في إتاحة المعلومات للمتدربين في بعض الشركات نتيجة عدم وجود شراكات بحثية بين الشركة وبين الجامعة،أجاب  د. السلطان أن الجامعة وفرت مشرفاً على برنامج التدريب التعاوني لمتابعة جميع شؤون المتدربين، ونأمل من الطلاب موافاتنا بملاحظاتهم فورا والجامعة لديها شراكات مع جميع الشركات الكبرى وسنناقش الأمر مع الشركة المذكورة.

وحول شكوى الطالب السنيدي من أنه يحظر على الطالب الوقوف في بعض المواقف الخاصة بالموظفين بعد انتهاء الدوام الرسمي دون سبب مقنع، قال مدير الجامعة "سنراجع مع الإدارة المسؤولة إتاحة المواقف للطلاب بعد انتهاء الدوام الرسمي، وإذا لم تكن هناك حاجة إليها من قبل الأساتذة أو الموظفين فلا أرى مانعاً من أن يستخدمها الطلاب".

وردا على اقتراح الطالب يوسف السبيعي بزيادة  عدد الحاويات في بعض العمائر لتجنب ترك بقايا الطعام في الممرات، قال مدير الجامعة "بدأنا بفكرة تحويل الطعام إلى سماد عضوي، ووفرنا آلة خاصة لتجربة الفكرة وتمكنا من تحويل مايقارب طن من بقايا الطعام وأنتج (120) كلغم من السماد عالي الجودة، وفي حال نجاح التجربة سنعممها في جميع مرافق الجامعة".

وفي رده على شكوى الطالب سلمان توفيق صالح من أن شركة مواقف تغرم سيارات المطاعم والخدمات الأخرى رغم أنها توجد لخدمة الطلاب، قال مدير الجامعة: لانقبل أبدا تغريم أي سيارة غير مخالفة، وأرجو من إدارة الأمن السماح لسيارات المطاعم والخدمات الأخرى  بالوقوف وقتاً يصل إلى (45) دقيقة.

ومن جانبه رد مدير عام الأمن والسلامة أنه لم يتم أبدا تغريم أو سحب أي سيارة غير مخالفة من سيارات المطاعم أو الخدمات ولكن عندما تقف أي سيارة بشكل مخالف سواء بالوقوف في أماكن ذوي الاحتياجات الخاصة أو تعيق حركة السير فإنه يطبق عليها القانون الذي يطبق على الجميع.

وردا على سؤال حول انخفاض وتيرة التعاون مع جامعة إم آي تي، ذكر مدير الجامعة أن التعاون مع إم آي تي لم يتوقف، ولكن كان هناك مشروع تعاون بحثي محدد بفترة زمنية، وقد تم هذا التعاون وحقق أهدافه المنشوده، ولدى الجامعة برامج تعاون مع جامعات عالمية لاتقل مستوى عن إم آي تي مثل ستانفورد وكالتيك وجورجيا تك وكامبرج وغيرها من أهم جامعات العالم.

وردا على سؤال الطالب محمد البيطار من قسم الهندسة الكهربائية حول مرونة الخطة الدراسية في مجال المناهج الاختيارية، ذكر مدير الجامعة أن الجامعة حريصة على إتاحة الفرصة للطلاب لأخذ مناهج اختيارية من قسم الدراسات العامة، نظرا لأهمية هذه المناهج كالعلوم السياسية وعلم النفس وغيرها من العلوم الإنسانية في توسيع مدارك المهندسين والإداريين ونحرص أن يأخذ الطالب مالا يقل عن منهجين، مؤكدا على مدى تطور قسم الدراسات العامة في الجامعة واستقطابه أساتذة على مستوى رفيع.

ورحب مدير الجامعة باقتراح أحد الطلاب بأن يتم تصوير المحاضرات العادية للأساتذة المتميزين ويعرض المنهج كاملا لتمكين الطلاب من الاستفادة منه وعدم الاكتفاء بشرح أفكار محددة في جلسات تصوير خاصة، وأن يتم الدمج بين الأسلوبين. وعلى سبيل التجربة وجه مدير الجامعة باختيار طلاب متميزين ليستفيدوا من المحاضرات المصورة وعدم إلزامهم بحضور أكثر من حصة في الأسبوع ثم يتم تقييم التجربة والتوسع فيها.

وردا على اقتراح الطالب محمد علي الهوسا بالسماح للطالب بتأخير التدريب التعاوني والصيفي حتى الانتهاء من جميع المقررات كما تفعل باقي الجامعات المحلية،  قال د. السلطان إن جامعة الملك فهد جامعة رائدة في جميع مبادراتها وتبني برامجها وفقا لأفضل الممارسات العالمية، والجامعات المحلية، تنقل تجارب جامعة الملك فهد، ونهدف في برامج التدريب أن يكتسب الطالب خبرة عملية قبل تخرجه ويعود للجامعة بعد حصوله على هذه الخبرة، كما تتيح الفترة التي يعود فيها الطالب للجامعة أن يكتب تقريره أثناء دراسته. وأضاف أن جميع برامج الجامعة تخضع للمراجعة والتدقيق.

وردا على مشاركة الطالب عبد الرحمن العقيلي، الذي شكر الجامعة على الاهتمام بالمسطحات الخضراء، واقترح وجود أماكن للجلوس في بعض المرافق الخضراء، قال مدير الجامعة إن الجامعة تحرص أن تكون البيئة الجامعية جميلة وأن يستفيد الطالب من هذه المرافق، ولذلك وفرت الجامعة "الواي فاي" في جميع مرافق المدينة الجامعية ونرحب بهذه الفكرة.

كما اقترح الطالب أن تتم زيادة برامج عرض التخصصات على طلاب السنة التحضيرية ووجه مدير الجامعة بذلك.

واشتكى الطالب بلال يوسف من انعدام التهوية في دورات المياه، ولكن مدير عام الصيانة أكد أن جميع دورات المياه مزودة بأنظمة تهوية وتخضع لدورات نظافة مرتين في اليوم. وطالب مدير الجامعة الطلاب الاهتمام بنظافة دورات المياه، مؤكدا أن مسؤولية نظافتها تقع على عاتق الطلاب أيضا.

وردا على شكوى عدم توفر أماكن كافية لشحن بطاقة خدماتي، قال مدير الجامعة إن هناك توجهاً أن تدمج الخدمات في البطاقة الجامعية وأن يتم شحنها مباشرة من البنك، كما أعلن مدير عام الشؤون الإدارية أن ساعات دوام مكاتب شحن بطاقة خدماتي ستمتد من الساعة الثامنة صباحا وحتى الرابعة عصرا.

وردا على مداخلة أحد الطلاب حول الأنظمة المرورية في الجامعة والمخالفات وتعامل رجال الأمن،  ذكر د. السلطان أن الجامعة وفرت (6000) موقف لـ (3000) سيارة تقريبا وهذه النسبة ليست موجودة في أي مكان آخر، والطالب ليس مضطرا للمخالفة في ظل وجود هذا العدد من المواقف لذلك لن تتهاون الجامعة في رصد المخالفين.

وأضاف أن الجميع في الجامعة سواسية في الحقوق والواجبات ولن نسمح بأي تطاول ضد أحد ونحرص أن يرتبط جميع منسوبي الجامعة بعلاقات الود والاحترام وإذا بدر أي خطأ ضد أحد فلن نجامل أحدا وللجميع الحق برفع شكاويهم.

وردا على اقتراح بتخفيف ساعات خدمة المجتمع على طلاب السنة التحضيرية لازدحام برنامجهم الدراسي، ذكر د. السلطان أن هذا الإجراء تستخدمه الجامعة كعقوبة لمخالفي النظام وعلى من يخالف تحمل مسؤولية عمله وأي تهاون أو تخفيف يعد تشجيعا على مخالفة النظام والبحث عن طرق لتفادي العقوبة.

وردا على اقتراح الطالب يحيى اليحيى بأن تستخدم الجامعة الطاقة الشمسية بصفتها جامعة رائدة في إنتاج تقنيات الطاقة، أجاب د. السلطان أن الاقتراح منطقي وستقوم الجامعة بدراسته كما ستحرص الجامعة على زيادة التشجير في الجامعة.

وردا على اقتراح الطالب عبدالله المحمد بإيجاد وحدات سكنية خاصة برسوم أعلى يتمكن فيها الطالب من الحصول على سكن منفرد، رد مدير الجامعة أن الجامعة ضد الطبقية بين الطلاب، كما أن من عناصر الخبرة الجامعية التي يكتسبها الطلاب القدرة على التعايش مع الزملاء واكتساب الصداقات، لذلك فإن الجامعة توفر للجميع سكناً بنفس المميزات ولن يكون هناك أي تمييز.

74
مدير الجامعة يلتقي أحد الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة

وردا على مداخلة أحد طلاب الإدارة الصناعية التي ذكر فيها أن الجامعة تهتم بالتخصصات الهندسية أكثر من الإدارة، أكد د. السلطان أن الإدارة بجميع تخصصاتها لاتقل أهمية عن التخصصات الهندسية وتميزت الجامعة بتخريج إداريين على مستوى عال يشغلون مناصب مهمة كما أن الجامعة تركز على تطوير برامج الإدارة الصناعية لأهميتها في سوق العمل.

وحول شكاوي الطلاب من انخفاض مستوى صيانة الملاعب الرياضية، قال د. السلطان إنه تم صيانة الملاعب الرياضية حسب الخطة الموضوعة ويتم حاليا صيانة ملاعب أخرى وتنتظر الجامعة الموافقة على إنشاء مجمع رياضي متكامل تم الإنتهاء من تصاميمه وسيشكل نقلة في القطاع الرياضي في الجامعة.

وحول مواعيد إعلان درجات الاختبارات النهائية وإمكانية مراجعة الأستاذ،  ذكر د. السلطان أن الجامعة تلزم جميع الأساتذة بالبقاء 24 ساعة بعد إعلان الدرجات وللطالب كامل الحق في المراجعة والتأكد من درجته.

وحول وثيقة حقوق الطلاب أكد مدير الجامعة أنه يتم العمل عليها وستخرج في التوقيت المناسب.

وردا على استفسار عن عدم وجود رئيس للنشاط الطلابي، ذكر مدير الجامعة ان هناك ورش عمل تعقد لمراجعة النشاط الطلابي في الجامعة وتطويره، لافتا إلى أن الجامعة تهدف إلى الارتقاء بالنشاط الطلابي إلى مستوى يتلاءم مع مكانة الجامعة وأن يكون عملا مؤسسيا لايحتاج إلى إشراف.

وردا على شكوى أحد طلاب السنة التحضيرية بضيق الوقت بين حصص التربية البدنية وحصص الرياضيات لأن الطالب يحتاج إلى قطع مسافة طويلة، وجه د. السلطان بزيادة خمس دقائق في الفترة بين حصص التربية البدنية والرياضيات لطلاب السنة التحضيرية.

وردا على اقتراح إيجاد متحف للجامعة يرصد تاريخها، قال د. السلطان إن الجامعة وضعت لائحة لجميع خريجي الجامعة في الساحة بالقرب من مبنى (20)، كما خصصت (2) من بيوت سكن الطلاب القديمة لتكون متحفا وهناك فريق يشرف على صيانتها وإثراء محتوى المتحف.

وردا على طلب أحد الطلاب بالسماح لشركات "أوبر" و "كريم" بالدخول إلى سكن الطلاب، قال مدير الجامعة " لاأرى مانعا يحول دون السماح لهم وسنناقش الأمر مع الجهة المعنية في الجامعة.

وردا على مداخلة الطالب فيصل الحربي، التي ذكر فيها أن الجامعة أصدرت قرارا بمنع حضور الطلاب الفصول الدراسية بملابس غير لائقة "كالشورت"، ولكنه يرى أن هذه الملابس عادت إلى الظهور في الفصول الدراسية وأن بعض الأساتذة لايلزم الطلاب بالزي المناسب، قال مدير الجامعة إن الجامعة تحرص على الوسطية وتحكم تصرفات الجميع الحكم الشرعي والذائقة مع عدم التشديد على الطلاب وإذا رأينا أن هناك مخالفات سنعيد الإعلان عن القرار.

وحول رأي الطالب الحربي بقلة الاستفادة من مناهج الدراسات العربية والإسلامية، قال د. السلطان إن الجامعة ترصد حجم الاستفادة من جميع البرامج وفقا لأساليب علمية وهناك استفادة كبيرة وإشادة من الطلاب بهذه المناهج ولا يجب أن نعمم أراءنا الشخصية.

وردا على مداخلة الطالب عبد الرحمن عميرة بأن رؤية الجامعة تركز على العلوم والأبحاث التطبيقية، ذكر د. السلطان أن كلية العلوم في الجامعة من أهم الكليات وأفضلها في المنطقة وتضم أساتذة متميزين وتنتج الكثير من البحوث الأساسية ونعتبرها من الأسس المهمة.

وأضاف الطالب عبد الرحمن عميرة في مداخلته أن الجامعة تستقطب أفضل طلاب المملكة لذلك فإن تعثرهم وانخفاض مستواهم قد يكون بسبب الأساتذة، ورد د. السلطان بأن الجامعة تقيم الأساتذة سنويا وإذا كان هناك أساتذة تحت المعدل تقوم الجامعة بإنهاء عقودهم كما تحرص على تطوير الأساتذة بشكل مستمر ولدينا جهة مسؤولة عن ذلك، ولذلك نحن مطمئنون لمستوى أساتذتنا، كما أن الأستاذ ليس العنصر الوحيد في التعليم الجامعي بل هي منظومة متكاملة حرصت الجامعة على توفير جميع عناصرها ليصبح التفوق متاحا لجميع الطلاب إلا من يرفض ذلك.

وحول اقتراح الطالب ريان باخدلق بالسماح للأهالي بحضور حفل تكريم المتفوقين كما يسمح لهم بحضور حفل التخرج، أكد د. السلطان أنه ستتم دراسة الاقتراح مع الجهة المعنية بالجامعة.

وردا على تعليق الطالب سليمان الدامغ عن انخفاض مستوى الأكل في الجامعة، قال الدكتور السلطان إنه لا توجد مقارنة بين الأكل المقدم في الجامعة وما هو موجود خارجها وفقا للمواصفات المعيارية لجودة الأكل ومطابقته المعايير الصحية فمطاعم الجامعة ملتزمة بمعايير جودة عالية ولكن قد تختلف الأذواق كما أن تعود البعض على أكل الجامعة يجعلهم يحبون التغيير.

وردا على اقتراح الطالب عمر الأخرس بفتح المسابح في عطلة نهاية الأسبوع، وجه مدير الجامعة بفتحها وتمكين الطلاب من الاستفادة منها.

وحول سؤال الطالب قاسم الصويل عن استعداد الجامعة لمواسم الأمطار، أكد د. السلطان ان الجامعة دائما مستعدة ولديها نظام تصريف متميز ولكن ماحدث العام الماضي كان حالة استثنائية لم تشهدها المنطقة منذ عقود، ولم تكن الجامعة معزولة عن محيطها فعدم تصريف المياه في المناطق المجاورة للجامعة أدت إلى تدفقها إلينا ما ساهم في كثافة المياه، ومع ذلك لم تكن هناك مشكلة حقيقية فخلال أقل من ساعتين تم تصريف كل الأمطار وإزالة الانسدادات في بعض القنوات.