الأول من نوعه على مستوى المملكة.. جامعة الملك فهد للبترول و المعادن تنظم هاكاثون التقنية المالية

8 إبريل، 2019  |   فعاليات ومناسبات

  • يهدف إلى تعزيز الابتكار وزيادة الاستثمار في مجال التقنية المالية في المملكة
  • 120 مشاركاً من مختلف مناطق المملكة
  • جمع بين مبتكرين ومطورين ورجال أعمال ومديري بنوك لاكتشاف فرص الاستثمار للتقنيات الجديدة
  • حازت الفرق على فرص استثمارية مباشرة أثناء الحفل الختامي

نظمت كلية الأعمال بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، خلال الفترة من 4 إلى 6 ابريل 2019م، مسابقة هاكاثون التقنية المالية (FinTech) في نسختها الأولى على مستوى المملكة والتي حضرها 120 مشاركاً يمثلون 44 فريقاً من المهتمين بمجال التقنية المالية من المنطقة الشرقية وجدة والرياض.

هاكاثون التقنية المالية
كلية الأعمال تنظم مسابقة هاكاثون التقنية المالية.

ويهدف هاكاثون التقنية المالية إلى تشجيع الشركات الناشئة في مجال التقنية المالية (FinTech) والتوعية بهذا المجال وعرض الأفكار المبتكرة من المشاركين، بالإضافة إلى المساهمة في رفع مستوى الفهم لهذه الصناعة الناشئة وتسريع موجة الابتكار فيها وزيادة الاستثمار المحتمل بين البنوك والجهات المالية الأخرى.

جمع الهاكاثون بين مخططي الأعمال والمطورين والمبتكرين والمصممين ورجال الأعمال ومديري البنوك لتطوير المنتجات المالية واكتشاف التقنيات الجديدة التي لها تأثير إيجابي محتمل على الصناعة المالية السعودية.

هاكاثون التقنية المالية
جمع بين المبتكرين ورجال الأعمال والمستثمرين.

رعى الفعالية بنك الرياض (الراعي البلاتيني)، ميم - ذراع الخدمات المصرفية للأفراد في بنك الخليج الدولي (الشريك المعرفي)، منشآت (الراعي الفضي)، معهد ريادة الأعمال في الجامعة، فنتك السعودية، TechBench، والنادي الطلابي في كلية الأعمال بالجامعة.

وقال عميد كلية الأعمال بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن د. هشام بن جميل مرداد إن الكلية حرصت على استضافة وتنظيم الهكاثون وأن تكون من أوائل المبادرين في دعم مجال التقنية المالية تماشياً مع رؤية المملكة 2030 نحو اقتصاد مزدهر وتماشياً مع الاستراتيجيات والتوجهات الجديدة للكلية، مشيراً إلى أن الكلية غيرت اسمها مؤخراً من كلية الإدارة الصناعية إلى كلية الأعمال.

هاكاثون التقنية المالية
يركز كل فريق مشارك على تحد واحد وايجاد حلول مبتكرة وعرض نماذجها التجريبية.

وأضاف أن من شأن هذا التغيير أن يجعلها أكثر ملاءمة مع الصناعة ويعزز جسور الروابط بيننا وهو ما تطمح إليه أي كلية أعمال لما في ذلك من إثراء للعملية التعليمية للطلاب وتجويد مخرجات التعليم.

وأوضح أن تحدي الهاكاثون للتقنية المالية تمثّل في أن يركز كل فريق مشارك على تحد واحد كما هو مطلوب لاستنباط حلول مبتكرة وعرض نماذجها التجريبية ونماذجها الأولية، وشملت التحديات المعاملات الذكية مثل حلول الدفع والتسويات الذكية والقروض والعملات عبر الإنترنت. بالإضافة إلى ذلك، تحدي الخدمات المصرفية للأفراد الذي يغطي التحويلات المالية، ولاء العملاء بالتجزئة، والاحتيال المالي، وتطبيقات الذكاء الاصطناعي في إدارة الاستثمار.

وأضاف الفرق الفائزة حازت على جوائز مالية بقيمة إجمالية بلغت 115،000 ريال سعودي بالإضافة إلى فرص حضانة في معهد ريادة الأعمال بالجامعة، كما حضر الحفل الختامي مدراء من البنوك الداعمة ومستثمرون.

وأفاد أن المسابقة كانت ناجحة وتميزت الأفكار والمشاريع المطروحه بالنضج وحصل كثير من الفرق على فرص استثمارية مباشرة أثناء الحفل الختامي، كما حظيت المسابقة وتنظيمها باستحسان الحضور والرعاه الذين أبدوا رغبتهم في أن يتم تنظيم هذه المسابقة بشكل دوري.

هاكاثون التقنية المالية
حازت الفرق الفائزة على جوائز نقدية وفرص حضامة بمعهد ريادة الأعمال.

ضم الفريق الحاصل على المركز الأول في تحدي المعاملات الذكية علي أبوحرب وعبدالرحمن الزهراني وعلي الغزال ، كما ضم الفريق الحاصل على المركز الثاني محمد النصيان وأحمد الأرفج ، وحاز الفريق الذي ضم محمد السهيباني وسراج مصطفى على المركز الثالث.

وضم الفريق الحاصل على المركز الأول في تحدي الخدمات المصرفية محمد صهيب وشاهزيب يوسف ومحمد نسيم، كما ضم الفريق الحاصل على المركز الثاني يروب المصطفى عبدالرحمن آغا وعمار الطحان، وحاز الفريق الذي ضم علي الزهراني وفايز المدرع على المركز الثالث.

وفاز الفريق الذي ضم حمد الحمد وممدوح العقيل وناصر الربيج بجائزة "الأكثر ارتباطاً بالمجال"، كما فاز بجائزة "الأكثر تأثيراً" عبدالعزيز الغوينم، وفاز بجائزة "أفضل عرض" الفريق الذي ضم حمزة الشريف و سلطان لبد وفارس حجازي، كما ضم الفريق الفائز بجائزة "أفضل تصميم" بدر بغدادي وعمر المحفوظ، وضم الفريق الفائز بجائزة "الأكثر ابتكاراً" محمد الصحاف وعلي الداؤود وعلي المحيمد.